السبيعي الخيرية تحتفي بشركائها الاستراتيجيين لعام 2017

تحت رعاية وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور علي بن ناصر الغفيص وبحضور وكيل التنمية الاجتماعية بوزارة العمل  المهندس عبدالرحمن بن صقر المطيري ومستشار وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس الحجاب بن أحمد الحازمي توجت مؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية 57 شريكاً من شركائها الاستراتيجيين الذين حققوا تميزا في مشاريعهم خلال العام المنصرم.

وحظي حفل تكريم شركاء مؤسسة السبيعي الخيرية لعام 2017 بحضور نخبة من رجالات العمل الخيري ورجال الأعمال والجهات الخيرية والمهتمين بالعمل الاجتماعي، إلى جانب حضور أعضاء مجلس أمناء المؤسسة وأبناء وبنات الشيخين محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي.

وشهد الحفل عرضاً تعريفياً عن المؤسسة وعنايتها بالخدمات الاجتماعية والصحية والإغاثية التعليمية والثقافية والتطويرية وكافة وجوه البرِّ والإحسان داخل المملكة من خلال عمل مؤسسي، وفريق عمل مؤهل، معتمدة على تفعيل مفهوم الشراكة في العمل الخيري.

من جانبه أكد أمين عام المؤسسة الدكتور حسن بن محمد شريم أنه منذ انطلاقة المؤسسة وهي تسعى لتحقيق الريادة في العطاء بإحسان لتحقيق الأعظم أجراً والأكثر نفعاً.

وبيّن الدكتور الشريم بأن الشراكة تعد مبدأً أصيلاً للعمل التنموي المستدام لذا جعلته المؤسسة ركيزةً أساسية في عملها، مشيراً إلى أن المؤسسة تتكامل مع غيرها في دعم أعمال البر وبناء الفرد والمجتمع وتطوير العمل الخيري وتحقيق التنمية، وقال: «إننا في مؤسسة السبيعي الخيرية نتكامل مع غيرنا، ونسعى لأن نكون داعماً ومسانداً في تحقيق رؤية المملكة التي أولت القطاع الثالث أهميةً كبرى».

كما شهد الحفل عرضاً لتجربة مشروع عناية لرعاية الأيتام، إلى جانب عرض تجربة مشروع أيادينا للأسر المنتجة التي تشترك في تنفيذها عدد من الجمعيات.

ونوه وكيل التنمية الاجتماعية المهندس عبدالرحمن المطيري على جهود مؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية في خدمة المجتمع، والدور البارز الذي تلعبه المؤسسة في القطاع، كما أشاد بجهود شركاء النجاح في القطاع الخيري.

وفي ختام الحفل تم تكريم 57 شريكاً من الشركاء الاستراتيجيين المتميزين.

يشار إلى أن مؤسسة السبيعي الخيرية تهدف من حفل تكريم شركائها تقدير جهودهم المبذولة والترويج لهم، والإسهام في تبادل ونشر التجارب الرائدة بين قيادات ورواد العمل الخيري، ويقام الحفل للمرة الثالثة على التوالي.